السفارة الأسترالية
عمان

 أهلاً بكم في موقع السفارة الأسترالية في المملكة الأردنية الهاشمية

يشمل هذا الموقع معلومات عن الخدمات التي تقدمها السفارة بالإضافة إلى العلاقات والتعاون بين استراليا والأردن وتهدف المعلومات والروابط الموجودة في الموقع إلى الإجابة عن معظم الأسئلة التي غالباً ما يتمّ طرحها حول أستراليا. كما يتضمن الموقع الخدمات التي يمكن للأستراليين الاستفادة منها، إضافة إلى معلومات حول الهجرة والتأشيرات ويضمّ الموقع أيضاً روابط مع موقع وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية ومواقع السفارات الأسترالية وكذلك مواقع الحكومة الأسترالية. وهذه الروابط مصممة بحيث تقدم المساعدة المنشودة لكل من يبحث عن معلومات حول الثقافة الأسترالية والفرص التجارية المتاحة والفعاليات الدولية والخدمات الحكومية

السفيرة

هايدي فينامور

 

نود اعلامكم ان السفارة الأسترالية في عمان لن تعد تستقبل أية استفسارات متعلقة بأمور الهجرة و الـتأشيرات عن طريق الهاتف. يمكنكم التواصل مع دائرة الهجرة و حماية الحدود الأسترالية في السفارة الأسترالية في عمان عن طريق البريد الالكتروني التالي:
immigration.amman@dfat.gov.au

كما و أنه يمكنكم زيارة موقع دائرة الهجرة و حماية الحدود الأسترالية للحصول على معلومات مفصلة عن كافة انواع التأشيرات و الهجرة و الجنسية الأسترالية:
www.border.gov.au

و لأية استفسارات عامة يمكنكم الاتصال هاتفياً بمركز تقديم التأشيرات الأسترالية على الرقم 

                                                                                                                                                                                                                                                                       +20 233 313 301

   (يرجى العلم بان اسعار المكالمات الدوليه سوف تطبق)

سوف تتلقى ردا تلقائيا عند مراسلتنا على البريد الإلكتروني. يرجى قراءة هذا بعناية. إذا تم الرد على استفسارك عن طريق المعلومات في الرد الآلي، فلن تتلقى ردا لآخر

  استجابة للأزمة الإنسانية السورية والعراقية

في التاسع من ايلول ، اصدرت الحكومه الاستراليه قرار قبول 12,000 لاجىء إضافي للاشخاص الفارين من النزاع في سوريا و العراق. ستكون الجهرة ، بالدرجة الاولى ، لللاجييئن في الاردن ، لبنان وتركيا 
برنامج اللجؤ الانساني مخصص للاشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد او انتهاكا جسيما لحقوق الانسان في وطنهم . هذا البرنامج غير تمميزي ويقدم الدعم لمن بحاجة ، وهذا يتضمن النساء ، الاطفال والأقليات المضطهده 
ان الحكومة الاسترالية ملتزمة بالعمل عن كثب مع المفوضية السامية لحقوق اللاجييئن باعادة توطين12,000 لاجىء اضافي . اذا تم منحك صفة لاجىء من قبل المفوضية ووجدت ان حالتك تطلب اعاده التوطين العاجل ، فانها قد تحيل ملفك للسفارة الاسترالية 
إذا كان أحد أفراد أسرتك مواطن استرالي ، مقيم دائم أو مواطن نيوزيلندي مقيم في استراليا لفترة زمنيه طويلة، فيمكن ان يكّفلك من خلال البرنامج الإنساني الخاص 
إن تأشيرة برنامج الانساني الخاص هي للأشخاص الغير لاجيئن كما هو محدد في اتفاقية اللاجيئن ، انها للأشخاص الذين يخضعون لتمييز كبيرمما يؤدي الى عنف وانتهاك لحقوق الإنسان ولها روابط وثيقة مع أستراليا 
إن طلبات البرنامج الانساني الخاص يقدّم في أستراليا 
لمزيد من المعلومات عن البرنامج الانساني لاعادة التوطين ، يرجى زيارة الموقع التالي
http://www.border.gov.au/Trav/Ref/Offs

:لمزيد من المعلومات عن المواطنين النيوزلندين المؤهلين للكفاله، يرجى زيارة الموقع التالي

https://www.border.gov.au/about/corporate/information/faqs/what-is-an-eligible-new-zealand-citizen

لمتابعة اأسئلة مكررة اضغط هنا 

 مقال السفيرة الأسترالية لدى الأردن هايدي فينامور عن ترأس الأردن لمجلس الأمن الدولي في شهر شباط 2014

تربط أستراليا بالاردن علاقة صداقة قديمة يستند جزء منها على مصلحتنا المشتركة بوجود نظام أمم متحدة فعال يعالج أهم التحديات التي تواجه السلام والأمن الدوليين، وهي تحديات لا يمكن لأي دولة مواجهتها بشكل منفرد.

ويسر استراليا أن تخدم الى جانب الأردن في مجلس الامن في دورة 2014-2015 وتهنئه على رئاسته الناجحة للمجلس خلال شهر كانون الثانى. كما وتقدر أستراليا إدارة الأردن لأجندة أعمال المجلس المزدحمة والمنتجة والتي ترأس خلالها 24 اجتماعاَ وتضمنت مفاوضات الاشراف على تجديد 3 مهمات، وتبنى قرار جديد، و مفاوضات حول 9 بيانات صحفية للمجلس وبيانات رئاسية حول مالي والعراق.

إن مهمة مجلس الأمن المتمثلة بالحفاظ على السلام والأمن الدوليين ليست بالأمر السهل، حيث يعمل أعضاء المجلس يوميا على إنهاء النزاعات داخل البلدان وفيما بينها لبناء السلام ما بعد النزاع. إضافة إلى ذلك، يدير المجلس بعثات لحفظ وبناء السلام فيما يزيد عن 30 دولة. ويعمل على ضمان حماية المدنيين في النزاعات المسلحة ومنع وقوع العنف الجنسي في النزاعات. كما ويعمل المجلس على محاربة الإرهاب ومخاطر انتشار الأسلحة، بما في ذلك التجارة غير المشروعة بالسلاح، بالإضافة إلى الإشراف على تطبيق أنظمة العقوبات.

وتتطلع أستراليا للعمل مع الأردن والدول الأعضاء في المجلس للتصدي لهذه التهديدات للسلام والأمن الدوليين.

سيبقى الاستقرار في الشرق الأوسط، بما في ذلك سوريا، محط اهتمام المجلس وجهوده خلال الأشهر القادمة.
فإن لعدم الاستقرار في المنطقة تأثير حاد بشكل خاص على الأردن. وفي هذا الصدد تقدر أستراليا مساهمة الأردن الكبيرة في استضافة قرابة 600,000 لاجىء سوري بالاضافة الى اللاجئين العراقيين والفلسطينيين.

منذ عام 2011، قدمت استراليا ما يزيد عن 13.4 مليون دولار أمريكي من المساعدات بهدف مساندة جهود الاردن الانسانية في احتواء اللاجئين السوريين. كما حثت استراليا مجلس الأمن على اتخاذ خطوات لمعالجة الاوضاع الانسانية الخطيرة في سوريا، بالاضافة إلى ترأس استراليا، بالإشتراك مع لوكسمبيرغ، مجموعة الاتصال الانساني رفيعة المستوى الخاصة بسوريا.

كما تثمن استراليا الدور المفصلي الذي يلعبه الأردن من أجل تقدم مفاوضات الوضع النهائي في عملية السلام في الشرق الأوسط، بما في ذلك جهود الاردن كعضو في جامعة الدول العربية.

وسيركز أعضاء المجلس جهودهم على أن تكون مهام التكليف السياسية وحفظ السلام فعالة وواقعية بما فيها البعثات الجديدة والمستمرة إلى أفريقيا. وللأردن سجل باهر كمساهم كبير في حفظ السلام حيث يخدم ما يزيد عن 3,200 أردني في 8 بعثات للأمم المتحدة. كما ويعمل الأردن واستراليا معاَ في بعثات مكلفة من قبل مجلس الأمن الدولي في أفغانستان وجنوب السودان.

ستعمل استراليا مع الأردن ونظرائنا على تحقيق خطوات ملموسة نحو وقف انتشار الأسلحة ونزع السلاح، فنحن نركز بشكل خاص على صياغة أول قرار لمجلس الأمن الدولي حول الأسلحة الصغيرة والخفيفة أثناء رئاسة استراليا في أيلول 2013.

ينبغي الإشارة إلى أن تعاوننا في مجلس الأمن الدولي يعزز علاقاتنا القوية أصلا مع الأردن، كما أن استحداث منصب ملحق للدفاع في السفارة الاسترالية في الاردن سوف يدعم مواقفنا المتشابهه تجاه الدفاع والشؤون الأمنية. كما ستتعزز العلاقات الثنائية أكثر من خلال التجارة التي قدرت بما يزيد عن 190 مليون دولار في 2012، والتي تظهر مقومات جيدة للنمو والتطور.

إن من مصلحة كل من أستراليا والأردن ضمان إنجاز مجلس الأمن الدولي لمهامه المتعلقة بالسلام والأمن الدوليين. كما ونتطلع إلى التعاون مع الاردن خلال الأشهر والسنوات القادمة من أجل تحقيق هذه الغاية.

هايدي فينامور
سفيرة استراليا لدى الأردن
 

 

 

مقالة بقلم وزير الخارجية الاسترالي السناتور بوب كار

قام وزير الخارجية السناتور بوب كار بزيارة الى المملكة الأردنية الهاشمية في الفترة 2- 5 آب 2012 وقد كتب هذا المقال عقب الزيارة